هل يوقف المغرب تصدير الخضر والفواكه لتفادي الخصاص في شهر رمضان؟

هل يوقف المغرب تصدير الخضر والفواكه لتفادي الخصاص في شهر رمضان؟

تعرف أسعار المنتوجات الفلاحية، من خضراوات وفواكه، خلال الظرفية الحالية، نوعا من الاستقرار؛ غير أن هذا الوضع لم يكن ليوقف الدعوات التي تصاعدت في هذا الإطار بخصوص الاستعداد لشهر رمضان، الذي يحل بعد أقل من شهرين.

ويرتفع إيقاع الاستهلاك لدى المغاربة خلال هذا الشهر الأبرك لارتباطه بمجموعة من العادات الاستهلاكية. ولذلك، يسود نوع من التخوف لدى المواطنين بخصوص توفر مختلف المواد الاستهلاكية، وما إذا كان من الأجدر اللجوء إلى إيقاف التصدير نحو إفريقيا وأوروبا ابتداء من هذه الظرفية، تفاديا لأي خصاص في العرض قد يرفع من الأسعار خلال أيام الشهر الكريم.

محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، قال، في آخر ظهور له بمجلس النواب بداية هذا الأسبوع، إن “الوزارة تعمل على توفير مختلف أنواع الخضراوات خلال شهر رمضان على الخصوص؛ ذلك أنه تمت زراعة 11 ألف هكتار من هذه الخضراوات خلال الفترة الشتوية، في أفق الوصول إلى 67 ألف هكتار بحلول مارس المقبل”.

خبراء في مجال الاقتصاد ممن تحدثوا إلى هسبريس أشاروا إلى أن “الحديث عن إيقاف التصدير نحو إفريقيا وأوروبا من عدمه يظل كلاما سابقا لأوانه خلال هذه الفترة، لكونه آخر إجراء يمكن اللجوء إليه”، مشددين على “ضرورة تنظيم السوق الوطنية أولا”.

كلام سابق لأوانه

قال هشام عطوش، خبير اقتصادي، إن “وقف التصدير تجاه إفريقيا وأوروبا يبقى آخر إجراء يمكن للجهات الوصية اللجوء إليه في علاقة بضمان تموين المواد الأساسية والأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان الفضيل”.

وأضاف عطوش، في حديثه لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “إيقاف التصدير يظل إجراء ظرفيا لا يمكن أن تقدم عليه السلطات خلال هذه الفترة بالذات؛ ذلك أن نشاط التصدير يرتبط بمجموعة من العقود التجارية بين الفاعلين المغاربة ونظرائهم، سواء بإفريقيا أو أوروبا”.

وأكد الخبير الاقتصادي أن “المنتوجات الفلاحية التي نتحدث عنها في هذا السياق هي منتوجات سريعة التلف، ولا يمكن أن نجرؤ على منعها من التصدير ما دام أنه لا تزال تفصلنا مدة أزيد من شهر ونصف الشهر عن حلول شهر رمضان”.

وتابع المتحدث ذاته: “من بين الإجراءات التي يمكن اللجوء إليها خلال الفترة الحالية هي التي تتعلق بمكافحة الاحتكار وضبط السير العادي للأسواق والتحكم في سعر النقل”، موردا أن “إيقاف التصدير ليس موضوع الساعة بتاتا”.

تنظيم السوق أولا

ياسين عليا، خبير اقتصادي، قال إن “ارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية في الأساس لا يرتبط فقط بمعطى التصدير؛ بل يكون كذلك مرتبطا بمجموعة من العوامل الأخرى، من قبيل تكاليف الإنتاج وعوامل المناخ والممارسات المرتبطة بالاحتكار”.

وأكد عليا، في حديثه إلى جريدة هسبريس الإلكترونية، أن “السلطات مطالبة في الوقت الراهن بتشديد المراقبة على سلسلة التسويق الوطنية؛ ذلك أن مجموعة من الدراسات نبهت إلى الإشكالية المرتبطة بتنظيم هذه السلسلة، خصوصا ما يتعلق منها بأسواق الجملة”.

وأشار المتحدث عينه إلى دراسة سابقة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي كانت قد أوضحت أن “ثمن المنتوجات الفلاحية يتضاعف تقريبا لأربع مرات خلال الطريق التي يقطعها قبل أن يصل إلى المستهلك”.

وفي هذا السياق، شدد الخبير الاقتصادي على “ضرورة قيام السلطات المعنية بالعمل على ضبط عمليات تسويق المنتوجات الفلاحية والعمل على الحد من المضاربات في هذا المجال قصد ضمان توفير هذه المنتوجات الاستهلاكية لصالح المواطنين خلال الشهر الفضيل”.

كانت هذه تفاصيل هل يوقف المغرب تصدير الخضر والفواكه لتفادي الخصاص في شهر رمضان؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.