هل يساعد الشاي على الهضم؟.. خبراء يجيبون

هل يساعد الشاي على الهضم؟.. خبراء يجيبون

شكرا على متابعتكم خبر عن هل يساعد الشاي على الهضم؟.. خبراء يجيبون

قد يكون من الصعب التعامل مع مشاكل الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ وتشنجات المعدة والإمساك، إذن، في البحث عن الراحة، هل يساعد الشاي على الهضم؟ 

هناك بالتأكيد بعض الفوائد الصحية لكوب متواضع من الشاي، أولًا، إنه مصدر غني بمضادات الأكسدة، وهذه المركبات قد تقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، وفقا لأكاديمية التغذية وعلم التغذية.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالهضم، فإن الوعود بفقدان الوزن وتناول الشاي المضاد للانتفاخ غالبًا ما تبدو رائعة جدًا لدرجة يصعب تصديقها، وهي على الأرجح كذلك، تعتمد الكثير من الأبحاث حول فوائد الشاي على مستخلصات عشبية، ويتم استهلاكها بكميات أكبر من الكميات الموجودة في الشاي، ولذلك، من الصعب معرفة ما إذا كان كوب واحد من الشاي يمكن أن يوفر نفس الفوائد.

ما هو الهضم “الجيد”؟

قالت نانسي زي، فاريل ألين، اختصاصية تغذية مسجلة في إلينوي والمتحدثة الوطنية باسم أكاديمية التغذية وعلم التغذية، إن الهضم هو العملية التي يتم فيها تقسيم طعامنا إلى وحدات أصغر قابلة للامتصاص، وهذا يمكّن الجسم من تحويل العناصر الغذائية إلى طاقة وإخراج الباقي كنفايات.

وأوضحت: “إن الهضم الجيد يعني ضمنًا أن هذه العملية تعمل بفعالية وكفاءة من أجل الامتصاص الصحيح للعناصر الغذائية مع الحد الأدنى من الانزعاج الجسدي، إن وجد، يليه التخلص الطبيعي من بعض نفايات الطعام”.

يمتد الجهاز الهضمي من المريء إلى فتحة الشرج، حيث يلعب كل جزء دورًا، ولكن عملية الهضم لا تسير دائمًا بسلاسة، عوامل متعددة يمكن أن تؤثر عليه، بما في ذلك:

عدم تحمل الطعام

ضغط

مشاكل النوم

الحساسية

الكحول

مشاكل غذائية

عدم ممارسة الرياضة

الأمراض المزمنة

هل يساعد الشاي على الهضم؟

وقالت فاريل ألين إن شرب الشاي أمر مريح وقد يساعد على الأرجح في علاج آلام البطن أو الانتفاخ، ولكن هل هناك ما هو أكثر من الشاي من خصائصه المهدئة؟ قالت: “قد يوفر الشاي الراحة من خلال المساعدة في تنظيم نباتات الأمعاء، أو تقليل الالتهاب، أو المساعدة في حركية الجهاز الهضمي (حركات الأمعاء)”.

ومن جهتها قالت الدكتورة لورا بوردي، طبيبة طب الأسرة في ولاية تينيسي، إن سواء كنت تفضل الشاي الأسود أو الأخضر أو ​​العشبي يمكن أن يحدث فرقًا أيضًا، وقالت: “أنواع مختلفة من الشاي قد تساعد في علاج اختلالات الجهاز الهضمي”، على سبيل المثال، “يمكن لزيت النعناع، ​​وبالتالي شاي النعناع، ​​أن يساعد في علاج الأعراض المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي.”

يمكن أن تكون صفات النعناع المهدئة ناتجة عن مادة تسمى بيبيريتا إل مينثاكارين، وفقًا لمراجعة عام 2018، المنشورة في مجلةNutrients، فإن هذا يعزز استرخاء الأنسجة العضلية، وأظهرت دراسة أخرى أجريت عام 2018 في مجلة علم الأدوية والعلاجات الغذائية أن زيت النعناع يؤثر بشكل إيجابي على صحة الجهاز الهضمي.

ومع ذلك، لا نعرف إلى أي مدى يمكن نقل هذه النتائج إلى شرب النعناع في شكل شاي، لأن القوة والجرعة ستكون مختلفة، من الممكن أن تكون هناك فوائد مماثلة، ولكن لا توجد أدلة محددة تدعمها.

وكذلك بالنسبة لشاي الزنجبيل، فقد قالت بوردي: “قد يساعد شاي الزنجبيل في علاج الغثيان والقيء، كما أنه آمن للاستخدام أثناء الحمل”، وجدت مراجعة أجريت عام 2015 في المجلة الأوروبية للعلوم الطبية والصيدلانية أن مستخلص الزنجبيل يمكن أن يلعب دورًا في تهدئة أعراض الغثيان، ولكن أيضًا، لا نعرف ما إذا كانت هذه النتائج تنطبق على شاي الزنجبيل.

الشمر هو علاج تقليدي آخر لمشاكل الجهاز الهضمي، تقول بوردي: “قد يكون له العديد من التأثيرات الإيجابية على الجهاز الهضمي، بدءًا من تهدئة قرحة المعدة إلى تحسين الإمساك”، ومع ذلك، فإن شرب الشاي ليس حلًا سحريًا لمشاكل الجهاز الهضمي، من المهم التحدث إلى الطبيب لتحديد الأسباب الكامنة وراء عدم الراحة في الجهاز الهضمي وإيجاد خطة العلاج المناسبة.

تشير الأدلة إلى أن شرب الشاي بانتظام يمكن أن يدعم صحة الجهاز الهضمي على المدى الطويل، فقد وجدت دراسة أجريت عام 2012 في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن الأشخاص الذين يشربون كمية “متوسطة” من الشاي – نحو ثلاث مرات في الأسبوع لأكثر من ستة أشهر – هم أقل عرضة للإصابة بسرطان الجهاز الهضمي مقارنة بأولئك الذين لا يشربون الشاي.

ومع ذلك، يختلف مستوى الأدلة اعتمادًا على اختيارك للمشروبات، يقول فاريل ألين: “تشير الدراسات إلى أن مركبات الفلافونويد الموجودة في الشاي الأسود والأخضر لها خصائص مضادة للأكسدة، والتي يمكن أن تهدئ الجهاز الهضمي وقد تقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة والمريء”.

وتشير مراجعة منهجية لعام 2019 في مجلة Nutrients أيضًا إلى أن الشاي الأسود والأخضر والشاي الصيني الأسود قد يغير بشكل إيجابي توازن ميكروبيوم الأمعاء من خلال تشجيع نمو البكتيريا المفيدة، ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحوث.

وأضاف فاريل ألين: “تشير بعض الدراسات إلى أن شرب الشاي الأسود أو الأخضر أو ​​الشاي الصيني قد يرتبط بفقدان الوزن”، وقالت إن ذلك قد يكون بسبب قدرتها على زيادة مستويات البكتيريا المفيدة في أمعاء الإنسان.

وقال فاريل ألين: “بالنسبة لشاي الأعشاب، هناك القليل من الدراسات، ومع ذلك فقد تم استخدام الشمر والنعناع والزنجبيل في الشاي للمساعدة في صحة الجهاز الهضمي”.

تنويه هام:هذه المقالة لأغراض إعلامية فقط وليس المقصود منها تقديم المشورة الطبية.