مشاكل قضائية تُدخل أسماء فنية مغربية إلى ردهات المحاكم خلال سنة 2023

مشاكل قضائية تُدخل أسماء فنية مغربية إلى ردهات المحاكم خلال سنة 2023

ارتبطت أسماء مجموعة من الفنانين والمشاهير المغاربة خلال هذه السنة بالمشاكل القضائية التي عصفت بهم من منصات الغناء ومواقع التصوير والملاعب إلى ردهات المحاكم، وهو ما أثار جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي وحظي باهتمام كبير من عشاق عالم الفن والنجومية.

الولاية الشرعية

من أبرز الفنانين المغاربة الذين ارتبطت أسماؤهم هذه السنة بمشاكل قضائية، نجد الممثلة جميلة الهوني وطليقها الممثل أمين الناجي، اللذين تابع الرأي العام قضيتهما بعدما تقدمت الهوني بدعوة ضد طليقها من أجل الوصاية الشرعية على ابنهما وإسقاطها عنه، وللحصول على حكم استعجالي للتصرف في الأوراق الإدارية، متهمة الناجي بالغياب عن ابنه ماديا ومعنويا منذ سنوات وعدم أدائه النفقة إلا بعد لجوئها إلى القانون.

وتقدمت الهوني بشكاية مستعجلة ضد طليقها تطالب فيها برفع المبلغ المتفق عليه في النفقة على ابنهما إلى 5 آلاف درهم شهريا، مبررة ذلك بأن حوالي تسع سنوات مرت على إقرار الواجبات الأخيرة، الأمر الذي يستوجب مراجعتها برفعها، خاصة أن متغيرات اجتماعية واقتصادية حصلت خلال هذه المدة ولم يعد المبلغ المحكوم به يلبي متطلبات الابن.

وقضت ابتدائية الرباط بقبول الطلب في الشكل، وحكمت على المدعى عليه أمين الناجي بالزيادة في نفقة الابن بجعلها محددة في مبلغ 2000 درهم شهريا بدلا من 1500 درهم، مع سريان مفعول الزيادة ابتداء من تاريخ المطالبة القضائية الموافق ليوم الخامس من أكتوبر 2022 والاستمرار إلى حين صدور حكم آخر يغيّره أو سقوط حق المحكوم له في النفقة، وبشمول الحكم بالنفاذ المعجل وتحميل المدعى عليه الصائر.

من جهته، تقدم الناجي بشكاية لدى السلطات الأمنية ضد طليقته الهوني، بعد الضجة الكبيرة التي أعقبت قضيتهما بين ردهات المحاكم، موجها إليها مجموعة من التهم، تتعلق بـ”السب والقذف وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة بالأشخاص لغرض التشهير بهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتوزيعها، وإعطاء القدوة السيئة، وتحقير المقررات القضائية والتحريض على ذلك، وإهانة هيئة منظمة”.

“حمزة مون بيبي”

الفنانة المغربية دنيا بطمة وشقيقتها عارضة الأزياء ابتسام بطمة تقدمتا، خلال الأشهر القليلة الماضية، بشكاية لدى السلطات الأمنية ضد الفنانة المغربية سعيدة شرف والمؤثر رضى البوزيدي، بهدف مقاضاتهما فيما يعرف بقضية “حمزة مون بيبي”، التي هزت الرأي العام المغربي أواخر سنة 2019 وحظيت بمتابعة دولية واسعة، فيما اتهم المؤثر المغربي بالابتزاز والتشهير والسب والقذف عبر صفحاته الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي.

وبعد تأخير الملف لثلاث جلسات، قررت المحكمة الابتدائية بمراكش تأجيل البت في القضية من جديد إلى شهر يناير القادم.

مشاكل في فرنسا

كانت سنة 2023 قاسية على الفنان سعد لمجرد؛ فرغم النجاحات العديدة التي حققها على المستوى المهني وتألقه في الساحة الغنائية العربية، إلا أن القضية التي تورط فيها منذ سنة 2016 في فرنسا عادت إلى الواجهة شهر فبراير الماضي.

وانطلقت أطوار محاكمة نجم “البوب” المغربي وأدين على إثر ذلك من محكمة الجنايات الفرنسية بتهمة اغتصاب فتاة فرنسية وحكم عليه بست سنوات سجنا نافذا، وتم إيداعه السجن قبل أن يغادره بعد شهرين ويستفيد من السراح المؤقت.

ووجهت تهمة الاغتصاب إلى نجم منتخب المغرب وباريس سان جرمان الفرنسي أشرف حكيمي كذلك من قبل امرأة تبلغ من العمر 24 عاما، ادعت تعرضها للاغتصاب من طرف حكيمي في منزله في بولوني بيلانكور يوم 25 فبراير الماضي.

الوصول إلى الطلاق

عرفت سنة 2023 انفصال مجموعة من الفنانين المغاربة بشكل ودي، أبرزهم الفنان حاتم عمور ومديرة أعماله هند التازي.

كما يهم المعطى، أيضا، الممثلة ابتسام العروسي والمخرج عبد الواحد مجاهد، والفنانة والمصممة المغربية بسمة بوسيل والنجم المصري تامر حسني.

كانت هذه تفاصيل مشاكل قضائية تُدخل أسماء فنية مغربية إلى ردهات المحاكم خلال سنة 2023 نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.