مراكش عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2024

مراكش عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2024

حظيت مدينة مراكش، الجمعة، بلقب عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2024، وذلك بمناسبة إطلاق الاحتفالية بالعاصمة الحمراء، بتنظيم من وزارة الثقافة والتواصل وبتعاون مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، وتحت رعاية الملك محمد السادس.

حضر التظاهرة كل من محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، والدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، إلى جانب النعم ميارة، رئيس مجلس المستشارين، والدكتور سامي بن عبد الله الصالح، سفير المملكة العربية السعودية لدى المملكة المغربية، الذي حضر نيابة عن وزير الثقافة السعودي، وفريد شوراق، والي جهة مراكش-آسفي عامل عمالة مراكش، ومحمد الإدريسي، النائب الأول لعمدة مراكش، وعدد من المسؤولين في الحكومة المغربية، وسفراء معتمدين لدى المملكة المغربية، وشخصيات عامة وكتاب ومفكرين وفنانين، وجمهور عريض بمسرح ميدان في مراكش.

انطلق الحفل بأداء النشيد الوطني للمملكة المغربية، تلا ذلك عرض شريط تعريفي بمراكش عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي يبرز خصائص ومميزات المدينة التاريخية والعريقة.

واستهل الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، كلمته بالإشارة إلى أن “مدينة مراكش حقيقةٌ بأن تكون عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2024، نظيرَ ما تزخر به من غنى طبيعي وتاريخي وتميز جغرافي”، واصفا إياها بمدينة الحياة، والروح، المتصالحة مع ذاتها والآخرين، التي وضع المرابطون لبنات تأسيسها، وصعد بها الموحدون درجات على سلم الوضاءة والحسن، ثم غمرها السعديون برفاههم وتفننهم، ليبلغ بها العلويون سدة المجد والازدهار.

وأضاف أن “الرجال السبعة لمدينة مراكش وسموها بمسيم التقوى والتواضع والكرم والتفاني ودلائل الخيرات، ومن بينهم خرجت جامعة القاضي عياض التي ابتدعت بشراكة مع الإيسيسكو المفهوم المبتكر [الدبلوماسية الحضارية]، هدية للعالم على درب الرجاحة والتجديد والنبوغ”، مشيرا إلى أن “التفرد المراكشي يتمثل في نداءات الباعة المتجولين، وطرافة السقائين، وحكايات الحلايقية، وأقاصيص الحكواتية، ومنغوم الدقة المراكشية، وساحة جامعة الفنا التي لا مثيل لسحرها”.

عقب ذلك، سلم الدكتور سالم بن محمد المالك علم مراكش عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2024 للسيد محمد الإدريسي، النائب الأول لعمدة المدينة، بمشاركة وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي.

وشهد الحفل عرض الأغنية الرسمية لاحتفالية مراكش عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي من أداء مجموعة “فناير” المغربية، التي ستستمر في جميع الاحتفالات على مدار العام، أعقبتها عروض فنية وغنائية أمتعت الحاضرين ونقلتهم إلى عوالم الفن التي تزخر بها المدينة الحمراء.

وفي ختام الحفل، ألقى الدكتور المالك قصيدة بعنوان: “مراكش الأمجاد”، نظم أبياتها وأهداها للمدينة الحمراء وأهلها بهذه المناسبة، تغنى فيها بمحاسن مدينة مراكش وجمالها وتفرد طقسها، وغنى تراثها وتنوع فنونها، وعراقة تاريخها، وتميز موقعها.

ويعد برنامج الاحتفاء بعواصم الثقافة في العالم الإسلامي من البرامج الكبرى والمبادرات الناجحة للإيسيسكو، الذي تسعى من خلاله إلى التعريف بالمخزون الثقافي الإسلامي لعدد من عواصم الدول الأعضاء، وإبراز تنوع وغنى وجمالية مكونات تراثه المادي وغير المادي، وإسهامات علمائه وفنانيه ومبدعيه، رجالاً ونساءً، في مختلف مجالات المعرفة والبناء الحضاري للأمة وللإنسانية جمعاء. كما تهدف من ورائه إلى تنشيط الحركة الثقافية في العواصم المحتفى بها، وتفعيل الدور المحوري للعمل الثقافي في تدبير الشأن العام لهذه المدن. ويهدف هذا البرنامج إلى التعريف بالحواضر الإسلامية ذات العراقة التاريخية والتميز الثقافي، وتسليط الضوء على تراثها الفكري والثقافي والإبداعي، وإبراز التنوع الثقافي للشعوب الإسلامية.

وتحدد الوثيقة المرجعية لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة حول برنامج العواصم الثقافية في العالم الإسلامي معايير دقيقة لاختيار العاصمة الثقافية في العالم الإسلامي، وذلك حرصا على توافر شروط محددة تجعلها جديرة بهذه الصفة. وقد عملت الإيسيسكو على إعداد مشروع لهذه المعايير عممته على الدول الأعضاء ليكون اختيار العاصمة الثقافية قائما على شروط موضوعية تضمن جدوى الاختيار وتحقق الهدف الأساس من المشروع، وهو الاحتفال بالمدن الثقافية التي لها تاريخ ثقافي بارز وآثار مادية وفكرية تستحق التنويه والتعريف.

ومن هذه المعايير، أن تكون المدينة المرشحة ذات عراقة تاريخية مدونة وصيت عالمي واسع، وأن تكون لها مساهمة متميزة في مجالات الثقافة والثقافة الإسلامية، وأن تتوفر على مراكز للبحث العلمي ومكتبة ومخطوطات، وأن تتوفر على مؤسسات ثقافية فاعلة في مجال تنشيط الحياة الثقافية والجماعات. وهي من دون شك معايير متوفرة جميعها في مدينة مراكش بهجة عواصم العالم الإسلامي.

كانت هذه تفاصيل مراكش عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2024 نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.