كتاب ضبط المحاكم يشكون “استباحة الاختصاص” ويلجؤون إلى الإضراب

كتاب ضبط المحاكم يشكون “استباحة الاختصاص” ويلجؤون إلى الإضراب

“فصل جديد” من الاحتجاج يُقصّ شريطه بوزارة العدل خلال الأيام المقبلة؛ فقد سطرت النقابة الديمقراطية للعدل، خلال آخر اجتماع لمجلسها الوطني بمراكش، “برنامجا نضاليا تصعيديا”، دفاعا منها عن هيئة كتابة الضبط بالمحاكم المغربية.

وحسب بيان النقابة، من المنتظر أن “يجسد كُتّاب الضبط، في الرابع والعشرين من هذا الشهر، أشكالا احتجاجية عبر حمل الشارات، على أن يخوضوا إضرابا وطنيا لمدة 24 ساعة بكل محاكم المملكة والمراكز القضائية، في السابع من فبراير المقبل”.

وعبرت النقابة عن قلقها مما رأت أنه “تعاطٍ غير جدي من الحكومة مع أطر وموظفي هيئة الضبط الذين لم تعرف وضعيتهم المالية أيّ تغيير منذ 13 سنة، وجرى إقصاؤهم من الإجراءات التي تم إقرارها لفائدة الوظيفة العمومية؛ بدءا بحذف السلم الخامس، وصولا إلى الزيادة في حصيص الترقي”.

ونبّهت النقابة ذاتها إلى “خطر استباحة مهنة كتابة الضبط وإسناد مهامها لكل من هبّ ودبّ داخل المحاكم، متطوعين وحراس أمن، ومنحهم صلاحية مباشرة مهام موسومة بالطبيعة القضائية”، مطالبة في الآن نفسه وزارة العدل بـ”تطهير المحاكم من هذه المظاهر الماسة بحرمتها وهيبتها بل والمسيئة إلى هيبتها بعد أن أصبحت ذريعة للعابثين بنزاهة الحيادية الجهاز القضائي”.

كما دعت إلى “الإسراع بإخراج هيكلة المحاكم بما يستجيب لمقتضيات التنظيم القضائي، إلى جانب الإسراع في إخراج المديريات الجهوية لحيز الوجود مع ضرورة مراجعة التعويضات الممنوحة لمختلف درجات المسؤولية”.

وتعليقا منه على الموضوع، قال يوسف آيدي، الكاتب العام للنقابة الديمقراطية للعدل، إن “هذه الاحتجاجات التي تم تسطيرها هي إنذارية بدرجة أولى، على اعتبار أن النقابة سبق أن دخلت في حوار قطاعي مع وزارة العدل منذ سنتين، وتم التوصل إلى مجموعة من الاتفاقات التي وللأسف لم تعرف بعدُ طريقا نحو التنفيذ”.

وأضاف آيدي، في حديثه إلى جريدة هسبريس الإلكترونية، أن “النظام الأساسي لهيئة كتابة الضبط، على سبيل المثال، تمت مراجعته قبل 13 سنة من اليوم، ومنذ ذلك الوقت لم نلمس أية إجراءات تروم تحسين وضعية هؤلاء الموظفين. ولذلك، فنحن نطالب بتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها مع الوزارة”.

وتفصيلا منه فيما جاء ضمن بيان النقابة بخصوص “استباحة مهام كتابة الضبط”، أوضح المتحدث ذاته أن “المسؤولين ببعض المحاكم يلجؤون، بفعل الخصاص المسجل في الموارد البشرية، إلى الاستعانة بأفراد غرباء عن المحاكم مع تكليفهم بمهام لها علاقة بكتابة الضبط”، مشيرا إلى أن “هذا الأمر خطير بحكم ارتباطه أولا بجهاز القضاء، وبحقوق المتقاضين ثانيا”.

وأورد الكاتب العام أن النقابة “سبق لها أن طرحت هذا الموضوع مع الوزارة مرارا، وتم إنجاز إحصاء يؤكد أن حوالي 3 آلاف فرد من متطوعين ومتدربين أُسندت إليهم مهام لها علاقة بكتابة الضبط”، منبها إلى أن “هؤلاء لا يتقاضون أجرا رسميا قارا؛ ما يطرح أكثر من سؤال حول حماية المتقاضين من أية ممارسات مشبوهة”.

وخلص آيدي إلى أن “البرنامج المسطر حاليا هو بمثابة معركة نضالية من أجل ضمان حقوق هيئة كتابة الضبط؛ غير أنها لا تُقفل باب الحوار مع الوزارة، فنحن مرحبون بأية تحركات من الأطراف ذات الصلة بإمكانها حلحلة هذا الملف”.

كانت هذه تفاصيل كتاب ضبط المحاكم يشكون “استباحة الاختصاص” ويلجؤون إلى الإضراب نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.