شذرات عشق أسطورية

شذرات عشق أسطورية

أورورا

ولادتكِ المباركة..

كانت على يد أورورا..

آثار قُبلتها..

المنقوشة على ثغركِ..

شاهدة على ذلك..

فلور

أنتِ لستِ امرأة..

امرأة فقط..

لستِ من نفس طينة كل النساء..

أنتٍ…

على الأرجح..

حفيدة فلور..

ميدوزا

يوم التقت عيناكِ بعيني..

تحجّرت أطرافي كلها..

كان في عينيكِ..

شيء من عيني ميدوزا..

أفروديت

أقارنكِ بمن يا ترى؟

بهذه؟

أم بتلك؟

أم بأفروديت؟

أنتِ هي بالذات..

وهي بالذات أنتِ..

أريان

تهتُ في متاهات..

تسكنها أشكال مخيفة من المينوتورات..

ولم أخف أبدا..

خيط أريان في يدي..

وأنتِ في مأمن..

تحت الشمس..

تمسكين بطرفه الآخر..

ارتميس

أمام شجرة سرو..

كنا وجها لوجه..

كان القوس في يدكِ..

وكان السهم في طريقه إلى كبدي..

كانت النهاية.. بل كانت البداية..

فما عاد مصيري يبحث لنفسه..

عن مصير مغاير..

إريس

في كل مرة..

يصير للحياة على يديكِ لونا مختلفا..

اختلاف ألوان قوس قزح..

لابد أنها إريس..

وحدها إريس من جعلت الرسم..

يبوح لكِ..

عن طواعية..

بكل أسرار ألوانه..

هيفستوس

كنتُ السندان..

وكنتُ المطرقة..

وكانت عينا هيفستوس

خلف عينيكِ..

فرحة.. مستبشرة بصنيعكِ

بروميتيوس

بروميتيوس.. من يكون ياترى؟

عكازه المقدس..

وجلبابه الذي من نار..

يُخبران بأنه جدكِ الأكبر..

أثينا

ليلة أمس..

انكشف لي حجاب سركِ الدفين..

رأيت أثينا..

تتمشّى على الشاطئ..

مُمسكة يدكِ..

بلاوتس

غنيٌ بكِ.. ومعكِ..

بلاوتس ذاته..

لا يرى نفسه في المرآة

كما في الحياة..

إلا فقير معدم..

يرتدي أسمالا بالية..

ويشحذ في السوق..

ايريز

اخفضي صوتكِ

حتى لا يصلهم نغمه..

أتباع ايريز في الجوار..

ليت ريحا صرصرا يأخذهم..

ليت السماء تمد يدها وتسرقهم..

ليت التراب الجائع دوما يبتلعهم..

باخوس

في غيابك القصير..

باخوس وحده..

من يرضى..

ويقبل..

أن يكون لي..

أنيسا..

ورفيقا..

اسكليبيوس

امسكِ يدي..

وتمسّكِ بها فحسب..

وسيظل أسكيلبيوس..

ذو الوجه الجامد..

والطبع القاسي..

والدم الأثقل من كل ثقل..

بعيدا عن دياري..

هيبنوز

ليس لي أن أسرق..

من هيبنوز إلا إزاره..

وأغطي به حلما جميلا..

يراودني باستمرار..

وأنا على نفس الوسادة بجانبكِ..

أو رأسي يرقد في سلام..

فوق ربوة صدركِ..

هيستيا

موقد دافئ..

وغلاية شاي..

ولمسة يد حانية..

عليها بصمات يد هيستيا..

وفلسفتها أيضا..

البيت أكبر من مجرد مأوى..

إنه حياة..

إنه معنى..

هيرا

أنا وأنتِ هنا معا..

منذ أمد بعيد..

يدا في يد..

والليل البهيم هناك..

يقترب رويدا رويدا..

تبا لك هيرا !

بربكِ أين أنتِ؟

The post شذرات عشق أسطورية appeared first on Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية.

كانت هذه تفاصيل شذرات عشق أسطورية نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.