سلطات إقليم تيغراي الإثيوبي تحذر من مجاعة محدقة

سلطات إقليم تيغراي الإثيوبي تحذر من مجاعة محدقة

نيروبي (أ ف ب) – حذّرت سلطات إقليم تيغراي في شمال إثيوبيا الجمعة من مجاعة محدقة مرتبطة بالجفاف والتداعيات المستمرة للنزاع المدمر الذي دام عامين.

وقال رئيس السلطة الإقليمية المؤقتة في تيغراي غيتاشيو رضا إن أكثر من 91% من السكان “معرضون لخطر المجاعة والموت”، داعيا الحكومة الإثيوبية والمجتمع الدولي إلى المساعدة.

وشبّه الوضع في بيان نشره عبر منصة إكس، بالمجاعة الإثيوبية في الثمانينيات التي أودت بحوالى مليون شخص.

وأضاف غيتاشيو “منذ توقيع اتفاق بريتوريا، لقي الآلاف من سكان تيغراي حتفهم بسبب نقص الغذاء”، في إشارة إلى اتفاق السلام المبرم في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 والذي أنهى الحرب بين متمردي تيغراي والقوات الفدرالية الإثيوبية.

يتعذّر التحقق من الوضع على الأرض في شمال إثيوبيا بشكل مستقل في ظلّ القيود التي تفرضها الحكومة الفدرالية على وصول وسائل الإعلام إلى تيغراي.

وأوضح المسؤول أن إدارة تيغراي المؤقتة أعلنت حالة طوارئ كارثية في المناطق الخاضعة لها لكن مواردها محدودة للتعامل مع الأزمة.

وتابع “لقد قامت الحكومة الإثيوبية والمجتمع الدولي بدورهما لإسكات الأسلحة. وعليهما الآن القيام بدورهما لمعالجة الكارثة الإنسانية المحدقة”.

وسلط غيتاشيو رضا الضوء على التداعيات المأسوية للنزاع ومن بينها الأزمة الاقتصادية والنزوح الجماعي وتدمير المرافق الصحية، إلى جانب نقص الأمطار الموسمية الذي أعقبه هطول أمطار مدمرة، فضلا عن غزو الجراد.

وقال إن تعليق الولايات المتحدة وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة مؤقتا تسليم المساعدات في وقت سابق من هذا العام أدى أيضا دورا في الأزمة.

أوقفت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وبرنامج الأغذية العالمي جميع المساعدات الغذائية لإثيوبيا في حزيران/يونيو، بدعوى وجود حملة “واسعة النطاق ومنسّقة” لتحويل وجهة الدعم، لكن عمليات التسليم تستأنف ببطء.

وأوضح غيتاشيو رضا أنه “رغم استئناف المساعدات منذ ذلك الحين على أساس محدود، إلا أن حجم المساعدات الذي يصل إلى المحتاجين يمثل جزءا صغيرا مما هو ضروري لتلبية المتطلبات الحالية”.

في بيان نُشر في 22 كانون الأول/ديسمبر، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) إن “الوضع جراء الجفاف يزداد سوءا في بعض أجزاء شمال وجنوب وجنوب شرق إثيوبيا، ومن المتوقع أن يتدهور أكثر ما لم تتم زيادة المساعدات بشكل عاجل”.

ورجّح أن وضع الأمن الغذائي في تيغراي سيتدهور خلال الفترة من تشرين الأول/أكتوبر 2023 إلى أيار/مايو 2024، وسيواجه قسم من السكان، وخاصة النازحين، انعداما شديدا للأمن الغذائي وفق الشبكة العالمية لأنظمة الإنذار المبكر بالمجاعة.

كانت هذه تفاصيل سلطات إقليم تيغراي الإثيوبي تحذر من مجاعة محدقة نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.