سكان غزة يستقبلون العام الجديد على أمل وقف إطلاق النار والعيش بسلام

سكان غزة يستقبلون العام الجديد على أمل وقف إطلاق النار والعيش بسلام

عام قاتم بالنسبة إلى الفلسطينيين والإسرائيليين ينتهي الأحد في ظل غياب أي مؤشرات على إمكانية وضع حدّ قريبا للحرب المستعرة في قطاع غزة، التي تعتبر الأكثر عنفا في الأراضي الفلسطينية، وقد تلت هجوما على إسرائيل هو الأكثر دموية في تاريخها.

ولم تهدأ الغارات الجوية الإسرائيلية، ولم تتوقف المعارك البريّة بين الجيش الإسرائيلي وعناصر حماس، فيما يسود اليأس بين سكان القطاع المحاصر الذين يعانون من تداعيات الحرب اليومية.

وقال محمود أبو شحمة، من مخيم للنازحين في رفح عند الحدود مع مصر: “كنا نأمل أن يأتي العام 2024 في ظل ظروف أفضل، وأن نحتفل برأس السنة في منازلنا مع عائلاتنا”.

وأضاف أبو شحمة (33 عاما) النازح من خان يونس في جنوب قطاع غزة أيضا: “نأمل أن تنتهي الحرب ويكون بإمكاننا العودة إلى منازلنا والعيش بسلام”.

وأسفر القصف الإسرائيلي على قطاع غزة الذي يترافق مع عمليات برية منذ 27 أكتوبر عن مقتل 21672 شخصا على الأقل، معظمهم نساء وأطفال، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس، وهي أعلى حصيلة لأي عملية إسرائيلية حتى الآن.

واندلعت الحرب بعدما نفّذت حماس هجوما غير مسبوق على إسرائيلي في السابع من أكتوبر أودى بحياة نحو 1140 شخصا، معظمهم مدنيون، وفق حصيلة لوكالة فرانس برس تستند إلى بيانات رسمية. واقتيد خلال الهجوم نحو 250 رهينة إلى قطاع غزة مازال 129 منهم محتجزين، وفق إسرائيل.

وقتل 170 جنديا إسرائيليا داخل غزة، وفق الجيش.

وتفرض إسرائيل منذ التاسع من أكتوبر حصارا محكما على قطاع غزة الذي كان يخضع أصلا للحصار منذ العام 2007، تاريخ سيطرة حركة حماس عليه، ما تسبّب في نقص حاد في المواد الغذائية والمياه الصالحة للشرب والوقود والدواء. ولا تكفي قوافل المساعدات اليومية التي تدخل القطاع للتخفيف من معاناة السكان، وفق الأمم المتحدة التي أشارت إلى نزوح أكثر من 85 في المائة من سكان غزة البالغ عددهم 2,4 مليون نسمة.

وحذّرت منظمة الصحة العالمية من الخطر المتزايد لانتشار أمراض معدية. وأعلنت الأمم المتحدة أن غزة “على بعد أسابيع” فقط من الدخول في مجاعة.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أكد السبت أن الحرب التي تخوضها إسرائيل ضد حماس ستستمر “أشهرا عدة”، مجدِّدا تعهده بالقضاء على الحركة الفلسطينية، وأضاف في مؤتمر صحافي: “سنضمن أن غزة لن تشكّل بعد الآن تهديدا لإسرائيل”.

– “كل ذرة أمل” –

وبينما كان نتانياهو يتحدّث، تظاهر أكثر من ألف شخص في تل أبيب للضغط على حكومته لإعادة الرهائن المحتجزين في غزة.

وقال نير شافران (45 عاما): “آمل أن يتم التوصل إلى اتفاق آخر وإن كان جزئيا أو أن يتم الإفراج عن بعضهم. أحاول التشبّث بكل ذرة أمل”.

وأتاح اتفاق هدنة استمرت أسبوعا في نوفمبر الإفراج عن إطلاق سراح 80 من الرهائن الإسرائيليين مقابل 240 من المعتقلين الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية. كما أفرجت حماس عن رهائن أجانب لم يكونوا مدرجين في الصفقة الأساسية.

ويعاني غال جلبوع-دلال من الصدمة منذ اقتحمت عناصر حماس حفلا موسيقيا كان موجودا فيه برفقة شقيقه غاي في السابع من أكتوبر، وقال: “كنت معه هناك وأُخذ في اللحظة التي لم أكن فيها معه. بالتالي، ذهبت معه وعدت من دونه، وكأن الزمن توقف في تلك اللحظة”.

وفي قطاع غزة يواصل الفلسطينيون إحصاء قتلاهم. في قرية الزوايدة وسط قطاع غزة تمّ انتشال جثة طفل من تحت الركام السبت في أعقاب ضربة إسرائيلية.

وقال مدير الدفاع المدني في المحافظة الوسطى رامي العائدي: “قمنا بانتشال تسعة شهداء من عائلة مسالمة جداً”، مضيفاً: “تمّ استهداف منزلين مجاورين”.

وفي خان يونس، تحدّثت مصادر طبية عن نقص حاد في كل الحاجات الأساسية.

وقال الطبيب أحمد أبو مصطفى في تسجيل مصوّر نشرته منظمة الصحة العالمية إن المستشفى يستقبل أعدادا من المرضى تفوق إمكاناته، مشيرا إلى نقص في الأسرّة والمعدات الطبية على مختلف أنواعها.

وأخرجت المعارك 23 مستشفى و53 مركزا طبيا عن الخدمة، بينما دمّرت 104 سيارات إسعاف، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.

– جهود وساطة –

ويواصل الوسطاء الدوليون جهودهم للتوصل إلى وقف جديد لإطلاق النار.

ويبحث وفد من حركة حماس في القاهرة في مقترح مصري لوقف إطلاق النار على ثلاث مراحل.

وردا على سؤال حول المفاوضات، قال نتانياهو السبت إن حماس “أعطت مجموعة من الإنذارات التي رفضناها”، مضيفا: “نشهد تحوّلا معينا، (لكن) لا أريد إثارة آمال”، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

وفاقمت حرب غزة التوتر في المنطقة.

واستهدف المتمرّدون الحوثيون المدعومون من إيران في اليمن مرارا سفنا في البحر الأحمر عبر ضربات أشاروا إلى أنها نصرة للفلسطينيين في غزة.

وأكد الجيش الأميركي السبت أن مدمّرة تابعة له أسقطت صاروخين بالستيين مضادين للسفن أطلقا من منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين.

وأكدت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) على وسائل التواصل الاجتماعي أن الهجوم هو الـ23 على سفن تجارية منذ 19 نوفمبر.

كما أعلنت “سنتكوم” أنها استجابت لنداء استغاثة من سفينة حاويات دنماركية أصيبت في هجوم آخر.

كما تشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية تبادل قصف يومي بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله اللبناني.

وحذّر نتانياهو السبت من أنه “إذا كان حزب الله يريد تمديد الحرب فسيتعرّض لضربات لم يشهد مثيلا لها من قبل، كما سيكون الحال بالنسبة لإيران”.

وفي سوريا، قتل 23 مقاتلاً موالياً لإيران السبت جراء غارات جوية رجّح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تكون طائرات إسرائيلية نفّذتها في شرق سوريا، وقتل أربعة مقاتلين آخرين في شمال البلاد في غارة إسرائيلية. ولم تؤكد إسرائيل هذه الغارات.

كانت هذه تفاصيل سكان غزة يستقبلون العام الجديد على أمل وقف إطلاق النار والعيش بسلام نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.