“ساندوتش الكان” لقطات وأحداث بارزة خيبة أمل عربية وإثارة أصحاب الأرض

“ساندوتش الكان” لقطات وأحداث بارزة خيبة أمل عربية وإثارة أصحاب الأرض

شكرا لمتابعتكم خبر “ساندوتش الكان” لقطات وأحداث بارزة خيبة أمل عربية وإثارة أصحاب الأرضوالان مع التفاصيل

انتهت قصة النسخة 34 من بطولة كأس الأمم الأفريقية، والتي توج بها  منتخب كوت ديفوار بعد الفوز على حساب نيجيريا بهدفين مقابل هدف.

وعلى عكس المتوقع شهدت مفاجئات كبيرة من دور المجموعات حتى مباراة النهاية  والتتويج بالبطولة.

ونستعرض عبر الفجر الرياضي أبرز اللقطات والأحداث البارزة في البطولة الأفريقية.

خيبة امل عربية

عرب الكان في خبر كان، هكذا كان شعار العرب الذي ودعوا البطولة من دور الستة عشر، البداية كانت من وداع الثنائي  المنتخب التونسي، الجزائري من دور المجموعات، وفي دور الستة عشر ودع المنتخب المصري، الموريتاني، المغربي.

صعود كوت ديفوار

هزيمة مذلة تعرض لها صاحب الأرض من غينيا بيساو برباعية، لتقترب من وداع البطولة، لكن فوز المغرب على حساب زامبيا منح قبلة الحياة لصاحب الأرض  الذي أعاد ترتيب أوراقه وتغير مدربه وتوج باللقب.

وداع حامل اللقب

منتخب السنغال عولت عليه الجماهير الأفريقية، لكن عكس التوقعات كان الوداع من دور الستة عشر على يد كوت ديفوار صاحبة اللقب.

سوبر ويليامز جنوب افريقيا

حارس جنوب إفريقيا رونين وليامز كان نقطة مضيئة في احداث البطولة، فاستطاع التأهل لدور نصف النهائي بعد مباراة مثيرة أمام الرأس الأخضر استطاع التصدي لركلات الترجيح، بينما في مباراة المركز الثالث استطاع التصدي لركلات الترجيح ليمنح منتخب بلاده البرونزية بعد وقوفه سد منيع في وجه 6 ركلات جزاء.

اعتذار تحكيمي مغربي

رضوان جيد المغربي كان صاحب اللقطة المثيرة بعد الاعتذار عن قيادة مباراة تحديد المركز الثالث والرابع بداعي الاحتجاج على الاختيارات التحكيمية.

نهائي هالير

سبستيان هالير كان خير ختام في البطولة والذي سجل الهدف الثاني وهدف الفوز، هالير عاد من رحلة الإصابة بالسرطان ليرفع الكأس الثالثة في تاريخ بلاده.