حكاية “علي بابا” تتحول إلى اللغة الأمازيغية

حكاية “علي بابا” تتحول إلى اللغة الأمازيغية

تناولت رسالة جامعية لنيل دبلوم الماستر في شعبة الأدب والثقافة الأمازيغية، تمت مناقشتها برحاب الكلية متعددة التخصصات بالناظور، موضوع “الرسوم المتحركة” بترجمة الحكاية العالمية “علي بابا واللصوص الأربعون” إلى الأمازيغية بحروف تيفيناغ، تقدم بها الطالب الباحث محمد بولعيون.

وتشكلت لجنة مناقشة هذه الرسالة، التي اقتحمت ميدانا جديدا في الأدب الأمازيغي متعلقا بصنف ترجمة الأعمال الحكائية العالمية، من الأساتذة سناء يشو والأستاذ سليمان البغدادي مشرفين والأستاذ اليماني قسوح رئيسا والأستاذين جواد الزوبع ومحمد الصدوقي عضوين. وبعد مناقشة الرسالة، منحت للطالب الباحث ميزة مشرف جدا.

وتناول البحث في هذه الرسالة محورين أساسيين تطرق الأول إلى قضية الشفوي والشفوية وأنواع الجمل في اللغة الأمازيغية، والرسوم المتحركة؛ تاريخها ومكوناتها وعناصرها الأساسية، وميزة هذا النوع الأدبي في الجمع بين النص والصورة لبناء الحكاية والتعبير عن الأحاسيس والمشاعر. أما المحور الثاني الذي خصص للشق التطبيقي، فتناول الباحث ترجمة نموذج الرسوم المتحركة “علي بابا والأربعون لصا” وتحليل الجمل المترجمة والوقوف عند مشاكل نقل الشفوي من اللغة الفرنسية إلى اللغة الأمازيغية.

وخلص الباحث في هذه الرسالة إلى أن ترجمة الرسوم المتحركة من اللغة الفرنسية إلى اللغة الأمازيغية يحافظ على مضامين الحكاية وجماليتها؛ نظرا لكون الرسوم المتحركة تتركز على كل ما هو شفهي من جمل تعجبية واستفهامية، وكذا غناها بالمحاكاة والأنوماتوبيات التي تدل على اللغة الشفوية.

وأكد أن هذا النوع الأدبي الجديد قد يلعب دورا مهما في تطوير اللغة الأمازيغية، خصوصا أنه يستهدف الأطفال من الدرجة الأولى، ويمكن استثمار هذا النوع الادبي في المدرسة الابتدائية لتعلم اللغة الأمازيغية بشكل سلس.

وقال سليمان البغدادي، الأستاذ المشرف، إن بحث الماستر الذي أنجزه الطالب محمد بولعيون له قيمة علمية مزدوجة؛ فمن جهة له قيمة مضافة على اللغة والثقافة الأمازيغية على مستوى خلق جنس جديد لم يكن من قبل في هذه اللغة والثقافة، وهو ما يسمى بالرسوم المتحركة. ومن جهة أخرى، المساهمة في ازدهار الترجمة لاستيعاب الأدب العالمي في اللغة الأمازيغية لما لها من مميزات بالنسبة للمتلقي من الشباب خاصة.

وأثنى البغدادي، في تصريح لهسبريس، على البحث الذي قال إنه استطاع أن يقتحم مجالا جديدا، وفتح الباب أمام اجتهادات الطلبة الباحثين للمضي في نقل الأدب العالمي إلى الأمازيغية ترجمة ودراسة وبحثا في أفق تطوير الثقافة والأدب الأمازيغيين.

من جهته، قال اليماني قسوح، أستاذ بشعبة الدراسات الأمازيغية بكلية الناظور ورئيس جلسة المناقشة، إن “موضوع الرسالة له قيمته العلمية والبيداغوجية من حيث طرحه الإشكالي لترجمة نصوص من الأدب العالمي الموجه للأطفال، يتداخل فيها التعبير بلغة الكتابة والشفوي بالصور والرسوم المتحركة، والأفكار والرموز بالمشاعر والأحاسيس.. التي تتطلب نقلها وترجمتها من ثقافة لأخرى دراية وكفاية منهجية وغوصا واطلاعا ثقافيا ابستيمولوجيا.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس جلسة المناقشة أن الطالب الباحث تمكن من تحقيق مهمته حسب الملاحظات المدلى بها من قبل الأساتذة أعضاء اللجنة، على الرغم من الصعوبات والمشاكل التي اعترضته.

وأبرز المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، أن الرسالة تشكل إضافة نوعية للبحث العلمي الأمازيغي على المستوى الأكاديمي، ومساهمة جديرة بالتثمين لطرحها لوثائق لها قيمة بيداغوجية في التدريس؛ وهذا يعكس أيضا جوانب من مرامي الماستر وأهدافه المتمثلة في تثمين دور الترجمة في تطوير الأدب الأمازيغي، من خلال الانفتاح على الأدب العالمي والاهتمام بأدب الأطفال والشباب.

كانت هذه تفاصيل حكاية “علي بابا” تتحول إلى اللغة الأمازيغية نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.