المساهمة في إشعاع وجهة المملكة تتوج فاعلين ومؤسسات بـ”جوائز المغرب للسياحة”

المساهمة في إشعاع وجهة المملكة تتوج فاعلين ومؤسسات بـ”جوائز المغرب للسياحة”

في حفل بهيج احتضنه أحد أرقى فنادق العاصمة الرباط مساء الثلاثاء، تُوّجت عدد من المؤسسات والفعاليات السياحية، أشخاصاً ومؤسسات، بجوائز الدورة الأولى من “جوائز المغرب للسياحة” “Morocco Tourism Awards” المُنظمة بمبادرة من المنبر الإعلامي الإلكتروني المتخصص في مجال السياحة “Tourisma Post”، رفقة عدد من الوسائط الإعلامية الشريكة.

الفعالية التي عرفت حضور شخصيات بارزة في قطاعات وفروع السياحة المغربية، توجَّت جوائزها 15 جهة ومؤسسة عاملة في هذا القطاع الحيوي المحدث لنحو 2,5 مليون منصب مباشر وغير مباشر، والذي نهض بقوة رغم توالي “كبوات الأزمة الصحية لكوفيد والصراعات الجيو-سياسية” ثم “زلزال الحوز”.

كافأت “جوائز السياحة المغربية” ليس فقط الجهات الفاعلة، بل الوجهات والمؤسسات السياحية الأكثر نشاطا في عام 2023 التي “تميّزت بإبداعها والتزامها”، حسب إفادات المتوجين الذين أكدوا أن تتويجهم يأتي نظير مشاركتهم في إشعاع “العلامة التجارية السياحية للمغرب على الصعيديْن الوطني والدولي”.

الحدث، في أولى دوراته، بدا لافتاً جديرا بالاهتمام معزَّزاً بحضور أندريه أزولاي، مستشار الملك محمد السادس، الذي ألقى كلمة مرتجلة بالمناسبة من على منصة الحدث، منوّهاً بجهود فاعلي المنظومة السياحية الوطنية في الترويج الفعال لوجهة المملكة المغربية، لا سيما في أوساط السياح الأجانب، قبل أن يخص بالذكر مدينة الصويرة التي صارت قِبِلة مفضلة لدى عشاق “السياحة الثقافية”.

وجرى “تكريم ومكافأة المؤسسات والفاعلين العاملين بالقطاع، الذين أبانوا عن احترافية ودينامية ملفتة للأنظار على مدار سنة 2023، متمسكين في ذلك بحس إبداعي والتزام منقطع النظير مَكّنهم من المساهمة في إشعاع العلامة السياحية للمغرب على الصعيدين الوطني والدولي معًا”، تقول أحلام جبار، مديرة نشر ومؤسسة منبر “Tourisma Post” في كلمة ترحيبية بالحاضرين.

وبينما حصد الفاعل السياحي المغربي المخضرم حميد بن الطاهر، رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة (CNT)، لقب “رائد/قائد السنة” (Le Leader de l’Année)، توج القائمون على التنظيم، بمعية مسؤولي مؤسسات إعلامية وطنية كبرى، في فئة “شخصية العام” برسم دورة 2023 عادل الفقير، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة (ONMT).

15 جائزة تكافئ “التميز السياحي”

تم التصويت لاختيار المرشحين بشكل أساسي من قبل الصحافيين ورؤساء الصحافة في وسائل الإعلام الوطنية؛ خيار يبرره المنظمون بضمان حياد معين وإلقاء نظرة نقدية على القطاع.

حسب ما عاينته جريدة هسبريس الإلكترونية، فإن “جائزة التكريم” عادت إلى الفاعل السياحي العريق عمر قباج، رئيس مجموعة “إنترديك المغرب” (Interedec Maroc)، بينما نال جائزة “صاحب فندق السنة” نوري صلاح الدين، الرئيس التنفيذي لفندق “موفنبيك مراكش”.

جائزة “مؤسسة فندقية لعام 2023” كانت من نصيب فندق “فيرمونت” (مارينا الرباط–سلا) وتسلّمَها الرئيس المدير العام للفندق، وجائزة “مجموعة فنادق السنة 2023” نالتْها مجموعة “إيفيرناج كوليكشن” (Groupe Hivernage Collection).

في صنف “وكالات الأسفار”، كافأت “جوائز المغرب للسياحة 2023” “وكالة أطلس فواياج” (Atlas Voyages) كـ”وكالة الأسفار للسنة”، إلى جانب تتويج “وكالة “S’Tours” للأسفار السياحية كـ “L’Agence DMC de l’Année”.

ولم يغِب شق المطعمة وفنون الطبخ في علاقته بالترويج لوجهة المغرب السياحية وإشعاعها عن ذهن واهتمام المنظمين، وهو ما تجلى في التفاتة بارزة إلى “صاحب مطعم السنة” كفئة خاصة ضمن الجائزة، توجت بها إيمان الرميلي، رئيسة الفيدرالية الوطنية للمطاعم السياحية فاعلة في هذا النشاط بمراكش، أشهَر وجهة سياحية مغربية.

الرميلي عبّرت بالمناسبة، ضمن تصريح لهسبريس، عن بالغ سعادتها بهذه الجائزة التي قالت “إنها شكلت مفاجأة سارّة تبهج قلوب مهنيي المطاعم السياحية بالمغرب”، و”تُعيد لهم مكانة اعتبارية طالما فقدُوها بعدما تم نسيان دورهم في خضم الأزمات التي عاشتها السياحة في السنوات الثلاث الأخيرة”.

كما شملت سلسلة المتوجين، في ليلة “موروكو توريزم آوُورْدز”، صنفاً تحت اسم “الالتزام الاجتماعي للمرشدين السياحيين” (L’Engagement social pour les Guides)، نالت شرف التتويج به، لأول مرة، الفاعلة المهنية في الإرشاد السياحي، هالة بنخلدون (Intrepid Travel Morocco).

وعادت جائزة “امرأة السنة” إلى رقية العلوي، رئيسة المجلس الجهوي للسياحة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، التي لم تُخف بدورها مشاعر الفخر والاعتزاز والابتهاج بهذا التتويج “ليس فقط لشخصها ومسارها”، بل “بالنسبة لفريق المجلس الجهوي للسياحة بالشمال الذي يجتهد من أجل إبراز مؤهلات جهةٍ واعدة بالكثير في أفق 2030″، حسب تعبيرها في تصريح لهسبريس على هامش الحفل.

الصويرة.. “وجهة السنة”

جائزة “الوجهة السياحية لسنة 2023″ التي تميزت بتحقيق نتائج وإنجازات استثنائية ومبهرة بفضل مجهودات نساء ورجال السياحة الذين انخرطوا بكل حماس في دينامية ما بعد الجائحة، نالتها بدون منازع مدينة الصويرة، عاصمة التعايش الثقافي بالمملكة المشتهرة بـ”مهرجان كناوة” التي غدَت مزاراً سياحياً محورياً بعد افتتاح مركز جديد يعرف بتراث “موكادور” يتيح للزوار (منذ شهر نونبر 2023) التعرف على تاريخها، وتنوعها الثقافي، وغناها الديني والتراثي والفني.

أما فئة جائزة “الشركة السياحية المسؤولة بيئياً وإيكولوجيا” (L’Eco-Responsable de l’Année) فلم تكن سوى من نصيب شركة تهيئة وترويج المنتجع السياحي “تغازوت” (نواحي أكادير)، المعروفة اختصارا بـ “Sapst”.

الفاعل السياحي الواعد نايت عثمان، المدير الرئيس التنفيذي لشركة “ترافيل لينك المغرب” “Travel Link Morocco)، فاز بجائزة داعمة للشباب اختار لها المنظمون اسم “Le Jeune Espoir 2023”.

وأشار المنظمون إلى أن انتخاب عادل الفقير، المدير العام لـ”ONMT”، شخصية العام، جاء نظير “التزامه تجاه هذا القطاع”، شارحين أنه التزام “على جميع الجبهات والأصعدة، وطنياً ودولياً، للترويج للعلامة التجارية السياحية المغربية، بعد مضاعفة عدد الخدمات الجوية مع شركات الطيران الوطنية والدولية، وكذلك مع منظمي الرحلات السياحية حول العالم”، منوّهين بجهود وإجراءات التسويق وحملات التواصل، مع توحيد جميع المشغلين/الفاعلين في السياحة.

وفي تقدير ورأي مدراء مؤسسات إعلامية مغربية شملهم الاستطلاع لجوائز المغرب السياحية، فإن “المكتب الوطني المغربي للسياحة لم يسبق له أن شهد مثل هذه الدينامية”.

وينبعث قرار إسناد التصويت إلى الفئة المذكورة من منطلق تشبث المنظمين بـ”ضمان مبدأ الحيادية والرغبة في الحصول على رؤية نقدية لقطاع السياحة”.

كانت هذه تفاصيل المساهمة في إشعاع وجهة المملكة تتوج فاعلين ومؤسسات بـ”جوائز المغرب للسياحة” نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.