العالم يستعد لاستقبال السنة الجديدة 2024

العالم يستعد لاستقبال السنة الجديدة 2024

تستعد حشود من المحتفلين لوداع العام 2023 المضطرب والأكثر حرّا على الإطلاق، بعدما تميّز بصعود الذكاء الاصطناعي وأزمة المناخ والحروب الدامية في غزة وأوكرانيا.

ويستعد سكان العالم الذين يتجاوز عددهم حالياً ثمانية مليارات نسمة لاستقبال عام جديد، على أمل الحد من ارتفاع تكاليف المعيشة والنزاعات العالمية.

وفي سيدني التي أعلنت نفسها “عاصمة عالمية للعام الجديد” يُتوقع تجمّع أكثر من مليون محتفل على شاطئ المدينة، رغم الطقس البارد والرطب بشكل غير عادي.

وسيحتفل العالم بدخول العام 2024 من خلال استخدام ثمانية أطنان من الألعاب النارية.

وسيشهد هذا العام انتخابات حاسمة في بلدان تضم نصف سكان العالم، وسيكون أيضًا عامًا أولمبيًا مع استضافة باريس الألعاب الصيف المقبل.

وعلى مدار الأشهر الـ 12 الماضية اجتاحت العالم موجة “هوس باربي” الوردية، وشهد انتشارًا غير مسبوق لأدوات الذكاء الاصطناعي، وأول عملية زرع عين كاملة.

وأصبحت الهند الدولة الأكثر اكتظاظا بالسكان في العالم، منتزعةً اللقب من الصين، وأول دولة تُهبِط مركبة فضائية في منطقة القطب الجنوبي للقمر غير المستكشفة.

واعتُبر العام 2023 أيضًا الأكثر سخونة منذ بدء تسجيل بيانات درجات الحرارة في العام 1880. وشهد الكوكب سلسلة من الكوارث المناخية، من باكستان إلى القرن الإفريقي مروراً بحوض الأمازون.

وطبع العام 2023 خصوصاً الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر، وردّ إسرائيل بشنّها حملة قصف متواصل على قطاع غزة.

– نهاية الحرب –

أكدت الأمم المتحدة نزوح حوالي مليوني شخص من سكان قطاع غزة منذ بدء الحرب، أي حوالي 85 بالمائة من سكانه.

وفي مدينة غزة المدمّرة لم تبق أماكن للاحتفال بالعام الجديد. وقال عبد عكاوي، الذي فر من المدينة مع زوجته وأطفاله الثلاثة: “كانت سنة مظلمة مليئة بالمآسي”.

وروى الرجل البالغ 37 عاماً، والقاطن حالياً في مخيم للأمم المتحدة في رفح في جنوب قطاع غزة، أنه فقد شقيقه، لكنه مازال يتمسك بآمال ضئيلة في العام 2024، وزاد: “إن شاء الله ستنتهي هذه الحرب. العام الجديد سيكون أفضل وسنتمكن من العودة إلى منازلنا وإعادة بنائها، أو العيش في خيمة على الأنقاض”.

وفي أوكرانيا، تقترب الذكرى السنوية الثانية للغزو الروسي، ويهيمن التحدي والأمل على البلاد، رغم هجوم روسي جديد.

وقال تيتيانا شوستكا بينما دوت صفارات الإنذار معلنةً قرب تعرّض كييف لغارة جوية: “النصر! نحن ننتظره ونؤمن بأن أوكرانيا ستنتصر”. وأضاف الرجل البالغ 42 عاماً: “سنحصل على كل ما نريد في حال كانت أوكرانيا حرة، بدون روسيا”.

– انتخابات مهمة –

وأنهك النزاع الذي يقوده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعض مواطني روسيا. وقالت زويا كاربوفا (55 عاماً) وهي مُزيّنة مسارح مُقيمة في موسكو: “أرغب في أن تنتهي الحرب في العام الجديد، ويأتي رئيس جديد وتعود الحياة الطبيعية”.

ويُعدّ بوتين الزعيم الروسي الذي أمضى أطول فترة في الحكم منذ عهد جوزيف ستالين، ويتولى السلطة منذ العام 2000 ويسعى إلى الفوز بولاية جديدة مدتها ست سنوات في الانتخابات الرئاسية المقررة في منتصف مارس، وهو ما يعد مسألة شكلية في ظل الظروف الراهنة، بعد قمع المعارضة في السنوات الأخيرة.

إلى ذلك، سيتم استدعاء أكثر من أربعة مليارات شخص إلى صناديق الاقتراع، لاسيما في بريطانيا والاتحاد الأوروبي والهند وإندونيسيا والمكسيك وجنوب إفريقيا وفنزويلا، وطبعاً في الولايات المتحدة، حيث يعتزم الديمقراطي جو بايدن (81 عاما) والجمهوري دونالد ترامب (77 عاما) مواجهة بعضهما البعض مرة جديدة في نوفمبر المقبل.

وتبدو على الرئيس الحالي أحياناً علامات تقدّم السن، ما يُشعر بعض مؤيديه بالقلق بشأن توليه ولاية جديدة.

أما ترامب فيواجه لوائح اتهام عديدة وبدءَ ثلاث محاكمات على الأقل في العام 2024 قبل الانتخابات الرئاسية، إلا أن ذلك لا يمنعه من خوض حملته الانتخابية.

كانت هذه تفاصيل العالم يستعد لاستقبال السنة الجديدة 2024 نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.