الشاعرة العاصمي تسائل “فضيحة عجز العرب والمسلمين” عن إنقاذ الفلسطينيين

الشاعرة العاصمي تسائل “فضيحة عجز العرب والمسلمين” عن إنقاذ الفلسطينيين

صرخة مثقفة مغربية، ومواطنة منتمية إلى العالم العربي والإسلامي، تكتبها مالكة العاصمي، متسائلة في ذهول: ألا تملك الدول العربية والإسلامية وسائل ضغط تمارسها على إسرائيل لوقف الحرب أو على الأقل لإدخال المساعدات الإنسانية!؟

يأتي هذا في وقت تنخرط فيه علنا “الدول الأوروبية إلى جانب إسرائيل بكل إمكانياتها” بالجسور الجوية البرية البحرية التي “على أشدها”، ورصد “ميزانيات رسمية وعلنية لتزويد إسرائيل بالأسلحة والذخائر والآليات وما تحتاجه، فضلا عن الوجود الميداني لجيوش وخبرات هذا التحالف وغيره بقيادة أمريكا في أعلى مستوياتها العسكرية وخبراتها وأساطيلها في المنطقة”؛ مما يعني “مخطط إطلاق يد التحالف الغربي الإسرائيلي بقيادة أمريكا للاستفراد بغزة والشعب الفلسطيني وتصفيته نهائيا في غياب أي مواجهة مضادة أو ردع”.

ومقابل هذا الحضور الفائق الأوروبي والأمريكي، تقول العاصمي: “الغياب العربي والإسلامي عما يجري في غزة يدعو للتساؤل والاستغراب، حتى ليكاد المرء يستنتج أن العرب والمسلمين متواطئون على هذا الشعب منخرطون مع إسرائيل في إبادته، أو على الأقل ما يقوله المثل (لم آمر بها ولم تسؤني). ولكي يبرروا موقفهم يجتمعون ويفترقون ويتقدمون بمقترحات يعرفون مقدما أن الفيتووات ستقف في وجهها”، وتضيف: “وما لنا ننسى علاقات المحبة العربية الإسرائيلية والعناقات والصداقات والعلاقات وأنواع الاتفاقيات والمؤسسات الإسرائيلية التي أقيمت في إطار التعاون والتسامح والتطبيع التام؟؟؟ ولماذا لم تستطع كل هذه العواطف والعلاقات أن تؤثر على إسرائيل أو تجعلها تراعي الأخوة أو تخشى غضب العرب الذين كسبت ودهم بعد لأي؟؟؟”.

ولم تجد الشاعرة المغربية البارزة وصفا لتعامل المنطقة مع ما يلقاه الفلسطينيون من الاحتلال الإسرائيلي إلا “فضيحة العرب والمسلمين”، قائلة إن المطلوب لم يكن سقف الدخول بالجيوش والإمداد بالسلاح، بل “كان ممكنا على الأقل عندما قررت إسرائيل قطع الماء والكهرباء والطعام وغير ذلك أن تعاملها الدول العربية بالمثل فتمنع الماء والغذاء والغاز والنفط والجو والبر والبحر”؛ ثم كتبت ألمًا: “ما فائدة اجتماعات العرب والمسلمين إن لم يتفقوا على إغاثة مستغيثين محتضرين، ليس بالسلاح، بل فقط بالغذاء، يقتحمون الحدود والمعابر بشكل جماعي للإمداد بكسرة خبز لمن لا يجدون حتى أوراق الشجر، وبجرعة ماء لمن يشربون المجاري؟”.

هذا نص المقال:

غزة وفضيحة العرب والمسلمين

الغياب العربي والإسلامي عما يجري في غزة يدعو للتساؤل والاستغراب، حتى ليكاد المرء يستنتج أن العرب والمسلمين متواطئون على هذا الشعب منخرطون مع إسرائيل في إبادته، أو على الأقل ما يقوله المثل “لم آمر بها ولم تسؤني”. ولكي يبرروا موقفهم يجتمعون ويفترقون ويتقدمون بمقترحات يعرفون مقدما أن الفيتووات ستقف في وجهها، بذلك يزيلون عنهم العتب كما يقول المصريون.

يكفي أن جنوب إفريقيا وحدها تتقدم لمحكمة العدل الدولية ولم تخجل دولة عربية واحدة وتتقدم لمساندتها. هل هذا يعبر عن الخوف العربي؟ وهل هم مهددون بشيء ما؟ أم أن العرب فعلا متواطئون كما يمكن الاستنتاج؟ أم هو شيء آخر؟

هل سيؤدي التحرك العربي لإغاثة غزة إلى توسيع الحرب ودخول الدول الكبرى ونعني بها التحالف الأمريكي مع الدول الأوروبية إلى جانب إسرائيل؟

الواقع أن الدول الأوروبية منخرطة إلى جانب إسرائيل بكل إمكانياتها فذاك ليس خاف على أحد، إذ الجسور الجوية البرية البحرية على أشدها والدول ترصد ميزانيات رسمية وعلنية لتزويد إسرائيل بالأسلحة والذخائر والآليات وما تحتاجه، فضلا عن الوجود الميداني لجيوش وخبرات هذا التحالف وغيره بقيادة أمريكا في أعلى مستوياتها العسكرية وخبراتها وأساطيلها في المنطقة، ما يعني مخطط إطلاق يد التحالف الغربي الإسرائيلي بقيادة أمريكا للاستفراد بغزة والشعب الفلسطيني وتصفيته نهائيا في غياب أي مواجهة مضادة أو ردع.

فلسطين تقصف برا وبحرا والشهداء قوافل متتالية لا تتوقف والجرحى والمطمورون تحت الردم والمتناثرون أشلاء والمشردون تحت المطر والبرد مع قطع الماء والكهرباء والطعام والدواء وتحويل المنطقة إلى بيئة للتعفن والأوبئة والجوع والعطش والأمراض. كل هذا يحدث بينما القنوات العربية تغني وترقص والحكومات تنظم مهرجانات الرقص والغناء والمباريات الرياضية.

نحن لا نتحدث عن المشاركة في الحرب وتحريك الجيوش العربية، أو الإمداد بتلك الأسلحة المتطورة التي نسمع يوميا عن المليارات التي تدفعها دولنا لشرائها. لا نتحدث عن شيء من ذلك.

نتساءل فقط،

– ألا تملك الدول العربية والإسلامية وسائل ضغط تمارسها على إسرائيل لوقف الحرب أو على الأقل لإدخال المساعدات الإنسانية؟

– وما لنا ننسى علاقات المحبة العربية الإسرائيلية والعناقات والصداقات والعلاقات وأنواع الاتفاقيات والمؤسسات الإسرائيلية التي أقيمت في إطار التعاون والتسامح والتطبيع التام؟؟؟ ولماذا لم تستطع كل هذه العواطف والعلاقات أن تؤثر على إسرائيل أو تجعلها تراعي الأخوة أو تخشى غضب العرب الذين كسبت ودهم بعد لأي؟؟؟

– وهل لدى العرب والمسلمين وسيلة سلمية للضغط على إسرائيل أو فقط لإغاثة الفلسطينيين؟

سنطل على الأرض الجريحة اليوم في خريطتها ومحيطها لنتبين كيف تعيش كل من إسرائيل وفلسطين، وكيف تتزود كل منهما بحاجياتها وما هي مقومات العيش التي تتوفر عليها كل منهما والعلاقات التي تقيمها والمنافذ التي تطل منها على العالم لتتنقل وتتنفس وتتزود وتصدر.

أولا ننظر إلى خريطة إسرائيل أي خريطة الجزء من فلسطين الذي تم الاستيلاء عليه سنة 1948 بتهجير سكانه قسرا واغتصاب أراضيهم وبيوتهم وأملاكهم لتكوين ما سمي دولة إسرائيل، وهي خريطة واقعة في محور الأرض العربية محاطة بالعرب من جميع الجهات ما يطوقنا بالتساؤل عنها كيف تعيش وكيف تتغذى وكيف تتنقل وكيف تتطور وتتزود بحاجياتها الحيوية؟؟؟

– إسرائيل تتزود بالمياه من بحيرة طبريا بالأردن، ومن نهر الأردن، ومن المياه الجوفية لهذه المنطقة الخصبة.

– ولتأمين إنتاجها الغذائي توسعت إسرائيل في محيطها العربي بغور الأردن والجولان والضفة الغربية ومزارع لبنان، وكل هذه هي الأراضي الزراعية الخصيبة للأردن ولبنان وسوريا وفلسطين. على الرغم من ذلك فإن مواردها الزراعية لا تكفيها بحيث تستمد حاجياتها الغذائية من القمح والخضر والفواكه واللحوم والدواجن والأسماك من الدول العربية التي تقيم معها علاقات سرية أو علنية تحت مسميات الاستثمار أو تقديم الخبرات أو غيرها بل إنها تصدر لحسابها من منتوجات الدول العربية المواد والمنتوجات الغذائية خضار وفواكه ولحوم ودواجن وأسماك وغيرها لعدد من دول العالم من منتوج تلك الدول العربية.

– وتتزود إسرائيل بالغاز من مصر وقطر العربيتين، وبالنفط من تركيا الإسلامية.

– أما النقل البري فيخترق بالضرورة الدول العربية فلسطين والأردن ومصر وتركيا وسوريا وغيرها للسفر والتنقل والتزود بالأسلحة ومختلف الحاجيات الآليات و….

– وأما الجوي فمطارات عربية كثيرة تستقبل وتسير الطيران الإسرائيلي في إطار اتفاقيات سرية أو جهرية أو علاقات تطبيع.

لو أرادت الدول العربية والإسلامية الضغط على إسرائيل على الأقل لوقف إطلاق النار كان ممكنا فقط أن تقطع ما تزودها به من مقومات الحياة وليس مقومات الصمود حينئذ ستتوقف إسرائيل حتما عن هذه المحرقة.

كان ممكنا على الأقل عندما قررت إسرائيل قطع الماء والكهرباء والطعام وغير ذلك أن تعاملها الدول العربية بالمثل فتمنع الماء والغذاء والغاز والنفط والجو والبر والبحر.

الذي اتضح أن البلاد العربية ظلت مصادر حيوية وممرات آمنة تتدفق على إسرائيل وتساعدها وتدعمها على مواصلة الحرب على غزة سواء غاز مصر وقطر ونفط تركيا ومياه الأردن ومنتوجات البلاد العربية، فضلا عما يتدفق عليها من خلال الجسور الجوية والبوارج والمدمرات وحاملات الطائرات والدبابات البحرية العابرة للطرق العربية والأجواء والمضايق بحمولاتها المدمرة.

السؤال إذا كان استصدار وقف إطلاق النار والإمداد بالحاجيات الأساسية لشعب تحت القصف والنار غير ممكن بسبب “فيتووات” القوى العظمى، فقد يكون ممكنا في الحد الأدنى فتح معبر إغاثة من طرف هذا المحيط العربي الإسلامي المطوِّق بحصاره الخاص هذا الشعب الأسير. لقد توافدت على غزة قوافل إغاثية من بلدان العالم بما فيها البلاد العربية والإسلامية شكلت طوفانا من المواد والمؤن تقدر بمئات الآلاف من الشاحنات الكبرى تحمل الماء والدواء والغذاء والحاجيات.

لكن هذا الحشد من الدول العربية والإسلامية التي تطبع مع إسرائيل وتفتح لها جميع المنافذ والأبواب لم تستطع مطالبتها بفتح معبر بل إن للمحيط العربي معابر لم يقم بفتح أي منها لجعله ممر إغاثة.

– أولا ما فائدة معانقة إسرائيل والتطبيع معها إن لم يكن لهذا الود والتعاون احترام من إسرائيل؟

– ثانيا ما فائدة اجتماعات العرب والمسلمين إن لم يتفقوا على إغاثة مستغيثين محتضرين، ليس بالسلاح، بل فقط بالغذاء، يقتحمون الحدود والمعابر بشكل جماعي للإمداد بكسرة خبز لمن لا يجدون حتى أوراق الشجر، وبجرعة ماء لمن يشربون المجاري.

– ثالثا لماذا لا يسدون الشرايين التي تدفق على العدوان وتساعده على المزيد من التغول والتضخم والتعجرف ليتوقف على الفور عن عدوانه ويفتح المجال لمفاوضات ممكنة.

التقويم البسيط أن العرب والمسلمين هم من يجترح هذه المحرقة بالضرورة، يمسكون بتلابيب غزة وفلسطين كي تبيدها إسرائيل تلك الإبادة الجماعية الفاشية. خلاصة لا مفر من الخروج بها ولا تحتاج أبدا إلى أي تحليل أو استنتاج لصفاقتها الصارخة.

أما ما يسمى الدولة الفلسطينية في الضفة الغربية برئيسها وحكومتها ووزرائها فلا نسأل.

كانت هذه تفاصيل الشاعرة العاصمي تسائل “فضيحة عجز العرب والمسلمين” عن إنقاذ الفلسطينيين نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على موقع وقد قام فريق التحرير في ميديا 24 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.