في ذكرى ميلاده.. تعرف على وصية عمر الحريري

في ذكرى ميلاده.. تعرف على وصية عمر الحريري

شكرا على قرائتكم خبر عن طريق والان في ذكرى ميلاده.. تعرف على وصية عمر الحريري تفاصيل هذا الخبر

يحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان الراحل عمر الحريري، والذي أحب التمثيل وأخلص له فأحبه الجمهوره فكانت مكافأته الأعظم من محبيه باحترامه، هو يعد من علامات الفن المصري، بأدواره البارزة وشخصياته المتعددة التي قدمها خلال مشواره الفني سواء في المسرح والسينما والتليفزيون، تميز ابأدواره الطيبة فى معظم أعماله وروحه المرحة.

ويعرض لكم الفجر الفني في السطور التالية وصية عمر الحريري..

وصية عمر الحريري

 

عاني عمر الحريري من مرض سرطان العظام، وحرص أبناءه اخفاء حقيقة مرضه حتى لا يصاب بحالة نفسية سيئة وقالت ابنته الفنانة ميريت الحريري في لقاء تليفزيوني: “أنا خبيت عليه المرض ومكنش حد يعرف، ولما دخل المستشفى كان خلاص بقى، أنا دخلتله مرة وكان لسه فايق بس مكنش مظبوط، مسكت إيده كده فقالي: على فكرة أنتي وحشتيني، فقولتله: يا حبيبي ما أنا جنبك أهو، فقالي: أنا راضي عنك، وبعدين دخل في غيبوبة قبل رحيله “كما كشفت ميريت عن وصية والدها الأخيرة قائلة: “كان بيقولي متعمليش حاجة أبدا أخجل منها”.

اللحظات الأخيرة من حياة عمر الحريري

 

إصيب الفنان عمر الحريري بمرض السرطان، لكن لم تعلن ابنته مرفت إصابة والدها ومرضه رفقا به، واتفقت مع الأجهزة الطبية آنذاك، وكذلك نقيب المهن التمثيلية وقتها بأنها لا تريد أن يعلم والدها نفسه بمرضه، وكانت تريد أن يعيش بسلام دون علمه بحقيقة مرضه، خاصة أن الفنان حساس بشكل أكبر عن الشخص العادى، ولو كنت صارحته بحقيقة مرضه كان سيموت حتما أو يعيش في عذاب، حسب وصفها، فاتفقت على ألا تعلن هذا، وكانوا يقومون بعلاج العرض وليس المرض، بالفعل عاش في سلام لمدة 4 سنوات، قدم أعمالًا ناجحة فيها، وحقق كل أمنياته.

أعمال جمعت عمر الحريري و«الزعيم» عادل إمام

 

تعاون الفنان عمر الحريري، والزعيم عادل إمام، في عدد من العروض المسرحية، وكانت تربطهما علاقة وطيدة مليئة بالحب والاحترام، فقدما سويا مسلسل «أحلام الفتى الطائر»، ومسرحيتي «شاهد مشافش حاجة»، و«الواد سيد الشغال».

حياة عمر الحريري الشخصية

 

ولد عمر محمد صالح الحريري “عمر الحريري” 12 فبراير 1926، درس في المعهد العالي للتمثيل العربي وتخرج في نفس دفعة الممثل شكري سرحان عام 1947م، كانت بدايته الفنية من خلال عمله بالمسرح القومي الذي قدم فيه عدة مسرحيات ناجحة ثم عمل في عدة مسارح وقدمه للجمهور الفنان الراحل يوسف وهبي في مسرحياته، عام 1950 شهد أول لقاء بين عمر الحريري وكاميرات السينما حين ظهر في أول أفلامه (الأفوكاتو مديحة) أمام مديحة يسري ويوسف وهبي عام 1950م، توفي في مستشفى الجلاء العسكري يوم الأحد 16 أكتوبر 2011 الموافق 18 ذو القعدة 1432 هـ. وقد شيعت جنازته عقب صلاة الظهر بمسجد أبو بكر الصديق بمساكن شيراتون.