الأربعاء 25/01/2017 م (آخر تحديث) الساعة 14:30:00 (بتوقيت غزة)، 11:30:00 (غرينتش)
الرئيسية > الاقسام > عربي ودولي

المؤتمر الوطني لحزب العمال يعلن مقاطعة شركة بريطانية لعلاقاتها مع إسرائيل

    أخر تحديث: 17:10:00 - الاثنين , 23 نوفمبر, 2015

  شارك الخبر

  اضف تعليق (0)

  تصغير الخط

  إرسال إلى صديق

  طباعة

ميديا 24 / لندن / قرّر المؤتمر الوطني العام لحزب العمال البريطاني  مقاطعة شركة الأمن البريطانية 'G4S'، بسبب تقديمها خدمات للاحتلال الإسرائيلي على الصعيد الاقتصادي والأمني، والتعاون ما بينها وبين الاحتلال في تأمين السجون والحواجز في الضفة الغربية.

وتقرّر في مؤتمر الحزب، مقاطعة الشركة التي تقدّم خدماتها في 110 دول في العالم من بينها إسرائيل، حيث تقوم بحراسة السجون الأمنية، وبحراسة الحواجز العسكرية للاحتلال في مناطق عدّة بالضفة الغربية، بالإضافة إلى حراسة المستوطنات في الضفة الغربية.

ومن الجدير ذكره، أن 'G4S' كانت المسؤولة أيضًا عن تأمين الحج، إلّا أنه وبعد ضغوطات كثيرة من نشطاء مقاطعة إسرائيل تم فسخ العقد معها العام الماضي.

وحرضت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' بالتحريض الحزب وقيادته الجديدة متمثلة بزعيمه الجديد جيمي كوربين، الذي انتخب قبل أشهر عديدة، إذ قالت الصحيفة إن بعض أعضاء الحزب شجّعوا محاربة مقاطعة إسرائيل، إلّا أن التيّار المعادي لإسرائيل فاز في النهاية.

وادّعت الصحيفة أن 'الحزب يدعو لمقاطعة إسرائيل، والحوار مع داعش'، إلّا أن زعيمها لم يتحدّث عن الحوار مع 'الدولة الإسلامية' (داعش)، لأجل الحوار وبناء علاقات، بل دعا للحوار مع 'داعش' منعًا لسفك المزيد من الدماء، والانجرار إلى دائرة عنف أوسع، إيمانًا منه بأن المفاوضات هي الحل لكل ما يحصل في المنطقة، إذ قال إن 'اعتداءات باريس تدل على أنه يجب بذل جهود أكبر في المفاوضات، التي من شأنها أن تؤدي إلى حل القضية السورية وإنهاء الحرب الأهلية'، مضيفًا أنه 'من الخطأ الانجرار إلى دائرة العنف'.

ومنذ فوز كوربين واليسار بزعامة الحزب، باشرت الصحافة الإسرائيلية بالتحريض عليه، والتركيز على كونه داعمًا للمقاومة الفلسطينية وحركة 'حماس'. غاضة النظر عن أن كوربين رافضًا للسياسات الاستعمارية الإسرائيلية في المنطقة.

ويحرّض الإعلام الإسرائيلي على الحزب وقيادته الجديدة، بالتركيز على مقولات معينة، وإخفاء الأخرى، إذ كان رفضه لإعدام أميركا لبن لادن، من أكثر الأمور التي ركّز عليها الإعلام الإسرائيلي، حيث إن 'إعدام بن لادن يعدّ مأساة'، وتم غض النظر عن كمالة التصريح الذي قال فيه إنه كان يتوجّب على أميركا تقديم بن لادن للمحاكمة العادلة، ولكنها لم تحاول حتى فعل ذلك بل أرادت قتله فقط.

أعلن معنا

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي 24media وإنما تعبر عن رأي أصحابها

أعلن معنا

لحظة سكب حمم بركانية على الجليد

أعلن معنا