الأربعاء 25/01/2017 م (آخر تحديث) الساعة 14:30:00 (بتوقيت غزة)، 11:30:00 (غرينتش)
الرئيسية > الاقسام > تحقيقات وتقارير

استنكر الجريمة ودعت لإعلان الغضب على الاحتلال وسياساته العدوانية...

تقرير : القوى الفلسطينية: جريمة حرق الرضيع دوابشة تضع المجتمع الدولي أمام اختبار حقيقي

القضية: الفصائل الفلسطينية     أخر تحديث: 11:58:00 - الجمعة , 31 يوليو, 2015

  شارك الخبر

  اضف تعليق (0)

  تصغير الخط

  إرسال إلى صديق

  طباعة

ميديا 24 / رام الله / استنكرت قوى وفصائل وفعاليات شعبية فلسطينية، جريمة حرق الطفل علي دوابشة (عام ونصف) وعائلته على يد المستوطنين فجر اليوم الجمعة في قرية دوما بنابلس.

وطالبت القوى والفصائل في بيانات منفصلة لها، بضرورة محاسبة دولة الاحتلال على هذه الجريمة النكراء وذلك بسبب دعمها وتغطيتها لجرائم المستوطنين المتواصلة بحق ابناء شعبنا وممتلكاتهم.

و دانت حركة فتح الجريمة وأكدت أنها جريمة ضد الانسانية، محملة الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية عن هذه الجريمة بسبب تشجيعه للاستيطان وتوفير الحماية للمستوطنين القتلة.

وقال المتحدث باسم الحركة  أحمد عساف: "أن التحريض المتواصل ضد الشعب الفلسطيني وقيادته من قبل قادة المستوطنين وهم ذاتهم أقطاب في حكومة نتنياهو أدى إلى هذه النتيجة الكارثية صباح هذا اليوم".

وأكد أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية أمام اختبار حقيقي، فإما الانحياز للعدل وأخذ خطوات عملية لمحاسبة المستوطنين والعمل على إنهاء الاحتلال، أو الانحياز للإرهاب والصمت على هذه الجرائم.

من جهتها، استنكرت جبهة التحرير الفلسطينية هذه الجريمة النكراء وحملت حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عنها وعن كل الجرائم التي تقترفها بحق الشعب الفلسطيني.

وندد الامين العام للجبهة واصل ابو يوسف بالجريمة البشعة، محملاً حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عنها وعن كل الجرائم التي تقترفها بحق شعبنا.

وقال أبو يوسف، ان الجريمة تكشف الحقيقة الدموية للعقلية الصهيونية العنصرية في جريمة حرق الرضيع دوابشة كما حدث مع الطفل محمد أبو خضير.

بدوره، اعتبر حزب الشعب جريمة قرية دوما تطوراً خطيراً في دور المستوطنين، كما انه يمثل مؤشرا على الفاشية المتنامية في المجتمع الإسرائيلي وامتدادا للجرائم الصهيونية المتواصلة منذ عقود ضد شعبنا.

وأكد الحزب في بيان أنّ الجرائم الوحشية التي تستهدف الأطفال هي جزءٌ لا يتجزأ من جرائم الاحتلال المستمرة بحق شعبنا وهي تستدعي من كل شعبنا الفلسطيني وقواه الحية إعلان الغضب العارم على الاحتلال وسياساته العدوانية.

كما حمّلت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، حكومة الاحتلال مسؤولية مقتل رضيع فلسطيني، في بلدة دوما، قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية، صباح اليوم الجمعة، نتيجة إضرام مستوطنين إسرائيليين النار في منزل عائلته.

وقالت الحركة في بيان، اليوم الجمعة، "إن قتل الطفل علي دوابشة حرقًا، جريمة نكراء تتحمل مسؤوليتها قيادة الاحتلال والحكومة الإسرائيلية، التي تحرض على قتل الفلسطينيين بما فيهم الأطفال العزل".

وأضافت "هذه الجريمة النكراء تجعل جنود الجيش الإسرائيلي والمستوطنيين أهدافًا مشروعة للمقاومة في أي مكان"، بحسب البيان، مطالبة "المقاومة بالرد المناسب مع حجم الجريمة، لردع المستوطنين الذين وصفتهم بالقتلة، عن جرائمهم".

كما، ادانت حركة الجهاد الإسلامي جريمة المستوطنين في دوما قضاء نابلس، واعتبرت "الجريمة بدعم وحماية من قوات الجيش الصهيوني التي دفعت بها حكومة الاحتلال لحماية إرهاب المستوطنين في الضفة الغربية".

وقال مصدر في الحركة في بيان رسمي، أن الجريمة تأتي ضمن مسلسل التصعيد الممنهج من قبل الاحتلال الذي أعلنت حكومته المجرمة عن الشروع ببناء مزيد المواقع الاستيطانية ما يعني اننا امام توسيع للعدوان على ممتلكات المواطنين واستهداف الأماكن المقدسة.

حرره: أ. ف

أعلن معنا

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي 24media وإنما تعبر عن رأي أصحابها

أعلن معنا

لحظة سكب حمم بركانية على الجليد

أعلن معنا