الأربعاء 25/01/2017 م (آخر تحديث) الساعة 14:30:00 (بتوقيت غزة)، 11:30:00 (غرينتش)

فازت تونس / بقلم: مصطفى ابراهيم

أخر تحديث: 14:07:00 - الخميس , 30 أكتوبر, 2014

  شارك الخبر

  اضف تعليق (0)

  تصغير الخط

  إرسال إلى صديق

  طباعة

فازت تونس/ بقلم: مصطفى ابراهيم

من السابق لأوانه الحكم على التجربة التونسية والقول انها نجحت تماماً في العملية الديمقراطية، لكننا نستطيع القول انها نجحت في تخطي عقبة كبيرة وعبرت الى الضفة الثانية من النهر، فالأخبار الواردة من تونس تبشر بأنهم تمكنوا من اجتياز اختباراتهم الاولى في التجربة الديمقراطية.
النتائج تقول أن نداء تونس تفوق في الانتخابات البرلمانية، والنهضة ايضاً تفوقت فهي لم تهزم ولم تنكسر عندما اختارت طريق التوافق و الشراكة عن طريق الانتخابات الحرة التي تمثل كل الأطياف التونسية، في تونس لا هزيمة لأحد، تونس تفوقت على نفسها وعلى غيرها من الدول العربية، و الهزيمة والانكسار هو من نصيب من اختاروا طريق الاقصاء وعدم قبول الاخر، فالشراكة يجب ان تكون خيار الاحزاب السياسية العربية لبناء مجتمع ديمقراطي تعددي.
التجربة التونسية تؤكد أنه ليس بإمكان حزب او تيار سياسي واحد يدير شؤون البلاد منفردا وخاصة في المرحلة الانتقالية او حتى ما بعدها، و انه بالإمكان تداول السلطة بطريقة ديمقراطية، وان سياسة الاقصاء والتهميش هي إلى الفشل، فالديمقراطية و الشراكة هي الطريق الى المستقبل وبناء الدولة الحديثة المعاصرة و هي قبول الاخر والتنوع والتعددية، التجربة التونسية في اول الطريق، ووضعت نفسها على الطريق الصحيح، طريق العدالة والحرية وسيادة القانون.
الدولة التي تحترم الانسان وحقه في الحياة والمشاركة في بناء مستقبله هي دولة على الطريق الصحيح وتصنف من الدول الديمقراطية وتونس تسير في هذا الاتجاه، وأن يكون الدستور واحترام حقوق الانسان والحريات العامة والشخصية للمواطن والاحتكام للعملية الديمقراطية كل هذا اساس لبناء المجتمع الصالح وتأسيس للحكم الصالح الرشيد.
والاهم ان تكون قناعة بهذه الشراكة من جميع الاحزاب والتيارات السياسية، وان تكون العلاقة بين مختلف تلك التيارات الاسلامية وغير الاسلامية من قومية ويسارية وليبرالية وعلمانية قائمة على الشراكة وقبول الاخر والعيش المشترك، حتى البلدان التي تتنوع بها الطوائف والمذاهب المختلفة يجب ان تؤسس لتلك العلاقة القائمة على الشراكة في الوطن الواحد وليس الاقصاء.
ما جرى في تونس ما زال في بداياته لكنه اسس لمستقبل وثقافة سياسية وازنة، بعد ان توافقت القوى السياسية على وضع دستور لهم جميعا يضمن عدم تفرد أي حزب سياسي بالأغلبية المطلقة، وكانت تونس هي فخر للعرب بأنها نظمت الانتخابات على اساس مشاركة الكل وعدم اقصاء أي طرف، وسيكون من الصعب على أي حزب سياسي تشكيل الحكومة منفرداً، ومن فازت هي تونس والشعب التونسي الذي فضل الاحتكام للقانون ومصلحة الوطن، وليس مصلحة الحزب السياسي، تونس نجحت في ارساء اسس الديمقراطية عبر مخاض عسير تخلله اغتيالات لعدد من الشخصيات السياسية وكادت تعصف بهم الاهوال لكنهم توافقوا على الشراكة عبر الانتخابات في حكم تونس.
تونس اجتازت اول الامتحانات في ظل ظروف اقتصادية صعبة وتحديات مصيرية وميزت نفسها عن غيرها من الدول الاقليم الذي تكتوي بنار القتل والدمار والإقصاء، تونس اختارت طريق الحرية، فوضعت قدميها في اول طريق النصر والنجاح، وأمامها مهمات جسيمة منها الامنية والسياسية والاجتماعية، و اعادة بناء الاقتصاد والتخلص من الاستبداد و ما دمره النظام السابق والحفاظ على مكتسبات الثورة التونسية وفي مقدمته الخيار الديمقراطي وعدم الارتداد الى الوراء، الطريق ليس سهل وطويل من استكمال طريق الديمقراطية.
التحية لتونس وشبابها الذين فجروا ثورة الياسمين ومن حكم مصلحة البلاد، وأعاد التفكير في تجربته من اجل الوطن، تونس هي من فاز ولم يخسر أي حزب، فالمرحلة القادمة ليست سهلة والطريق الى تحقيق الديمقراطية و العدالة الاجتماعية طويل.

المقالات والآراء المنشورة تعبر عن رأي صاحبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

أعلن معنا

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي 24media وإنما تعبر عن رأي أصحابها

مصطفي ابراهيم

مصطفى ابراهيم كاتب من مدينة غزة، باحث ومحلل سياسي وناشط في مجال حقوق الانسان

صفحة الكاتب

لحظة سكب حمم بركانية على الجليد

أعلن معنا